جماعات سيناء الجهادية في سيناء: قادرون على مواجهة الجيش

مسئول إعلامي للجماعات الجهادية في سيناء: قادرون على مواجهة الجيش المصري لعشرين عاما قادمه
أخبار سيناء .#.سيناء اليوم
مسئول إعلامي للجماعات الجهادية في سيناء: قادرون على مواجهة الجيش المصري لعشرين عاما قادمه

حدث أحد المسئولين الإعلاميين لجماعة الجهاد المصرية والقائم على موقع «المجهادون في مصر» الذي ينشر بيانات الجماعات المسلحة في سيناء ويدعم أفكارها إلى وكالة أنباء الأناضول محاولا شرح الوضع في سيناء، وأهم الجماعات الجهادية والتكفيرية هناك وأهدافهم وقدراتهم العسكرية، ومدى ارتباطهم بغزة والقاعدة كاشفا العديد من المعلومات والأسرار.

وفي بداية حديثه رفض المتحدث الإعلامي فكرة وجود أى تنظيمات جهادية أو غير جهادية  تتبنى  بصورة معلنة  قتال الجيش المصرى لا فى سيناء ولا فى باقى البلاد، وأن هذا طرح هو ما يروجه الإعلام الحكومى بعد عملية رفح « الغامضة ».

وعن أبرز التنظيمات الجهادية المسلحة في سيناء قال أن السلاح فى سيناء هو« ثقافة مجتمع » لا يمكن تغييرها على المدى القريب ولا حتى البعيد المنظور فالجميع مسلح، لأن الدولة غائبة وأن مبارك فى عز قوته لم يتمكن من نزع سلاح سيناء أوالصعيد وكان يسلم به كأمر واقع ويحاول أن يوظفه لخدمة نظامه وسياساته وأنه لا يوجد مبررا لنزع سلاح سيناء وعن أبرز التنظيمات الجهادية قال :« التنظيم الجهادى الرئيسى فى سيناء قبل الثورة كان جماعة التوحيد والجهاد التى نفذت عدة عمليات ضد الإسرائيليين فى سيناء وأيضا خاضت اشتباكات ضارية مع قوات مبارك الأمنية، ولكن نجح مبارك فى تسديد ضربات قاصمة للتنظيم عبر سياساته البوليسية المعروفة ثم كانت بعد ذلك عدة تنظيمات أعلنت عن عملها حتى الآن من سيناء هى مجلس شورى المجاهدين «أكناف بيت المقدس » وهى جماعة سلفية جهادية نفذت عدة عمليات إطلاق صواريخ باتجاه الكيان الغاصب وغالب نشاطها من غزة، وجماعة أنصار بيت المقدس وهى الجماعة المسؤولة عن مهاجمة إيلات بعدة صواريخ منذ أربعة أسابيع وتفجير أنبوب الغاز الواصل لإسرائيل وأيضا تصفية خلية التجسس التابعة للموساد التى تسببت فى قتل الناشط الجهادى إبراهيم عويضة، وجماعات أخرى تعمل بصورة دعوية فقط ولعلها هى من تصدر بياناتها باسم « السلفية الجهادية فى سيناء » والجهاديين عموما هم تيار فكرى بالأساس وليسوا جماعة منظمة.

ورفض المتحدث الإعلامي للجماعات الجهادية فكرة وصف الجهاديين في سيناء بالتكفيريين واصفا القول بذلك «بالتضليل المتعمد لمحاربة الجهاديين ، وأكد وجود تكفيريين فى سيناء ولكنهم بحسب قوله :«أفراد متناثرون هنا وهناك  ليس لهم منظرين ولا كتابات ولا إطار يجمعهم  وذلك لطبيعة المنهج الذى ينتهجونه نفسه بل أقول لك أن التكفيريين فى القاهرة أقوى وأنشط وأكثر تنظيما وعددا منهم فى سيناء»

وأوضح أن سبب وصف الإعلام  الحكومى الجهاديين بالتكفيريين لأن رجل الشارع  بطبيعته يحب مصطلح « الجهاد » ويكره مصطلح « التكفيرى » فيعطون بذلك مبررا وغطاءا شعبيا للقوات الحكومية لإرتكاب ما شاءت من أفعال تحت غطاء « القضاء على التكفيريين »

وعن قدرة التنظيمات المسلحة في سيناء قال :« أى تنظيم مهما كان بالغا فى ضعفه العسكرى، وأيا كان انتماؤه الفكرى، قادر على خوض حرب طويلة الأمد  فى سيناء ضد الجيش قد تنتهى بعد عشرين عاما» وطالب الجهادي الجيش المصري بالتوقف فورا حتى لا يتورط في «وزيرستان جديدة» فقال:« يحذر خبراء عسكريين الجيش المصرى من التمادى فى الخوض فى مستنقع السيناوى لئلا تتكرر تجربة وزيرستان، فالوضع معقد جدا هناك، ومن يحسب موازين القوى العسكرية بعدد الأفراد فقط أو بكمية السلاح ينظر للموضوع بسطحية بالغة، فجغرافية سيناء أعقد جغرافيا فى الشرق الأوسط، ربما لا ينافسها فى ذلك سوى جغرافية أفغانستان حيث لم تنجح جيوش 48 دولة موجودة منذ 11 عاما فى القضاء عليها رغم كل ما بذلوه وهو كثير ورغم كل ما يمتلكوه وهو كثير، يعنى إذا قررت جماعة ما اللجوء للجبال وخوض حرب طويلة الأمد فلن يتمكن الجيش مهما بذل من جهود فى القضاء عليها قبل عشرين سنة حسب رؤيتى الشخصية وبعد أن يتكبد خسائر حقيقية فادحة، ونأمل ألا تصل الأمور لهذا المستوى.

وعن نوعيات السلاح التي في يد الجهاديين في سيناء قال:« السلاح متوافر بكثرة فى أيدى الجميع، وليس سلاحا  شخصيا خفيفا فحسب بل سلاح متوسط وثقيل ونوعى فعلى سبيل المثال  فى إشتباك « 16/ 9»  أصاب الجهاديون طائرة مروحية ودمروا مدرعتين أمريكيتين الصنع وفرت من أمامهم حملة بها 30 مدرعة  برغم أنهم بوغتوا فى الصباح الباكر ولم يكونوا مستعدين، فالجهاديون لديهم رشاشات ثقيلة ومضادات للدروع، وصواريخ قصيرة المدى.

وعن العوامل التي تعقد الصراع ذكر منها :«هو الوضع السياسى  والثورى القائم فى مصر والذى يضع سقفا لتحركات الجيش، فالإعلام يراقب الوضع جيدا، ونشطاء الثورة قادرين  عند مستوى معين من تجاوزات الجيش  أن يغيروا الرأى العام ضده، والحكومة الجديدة لا أظنها تريد خوض هذه الحرب العبثية ولا قادرة على دفع تكلفتها»

وعن أرتباط التنظيمات الموجودة في سيناء مع تنظيمات غزة قال :«الترابط موجود بالتأكيد عضويا وفكريا، الجماعات السلفية الجهادية فى سيناء وغزة لا تعترف بالحدود أصلا، هم يتعاملون مع القضية الفلسطينية من منطلق دينى عقائدى، حتى قبل سقوط نظام مبارك دعم الجهاديون فى سيناء  عن طريق الأنفاق غزة بالسلاح والمؤن والمهمات العسكرية، وآووا بعض المطلوبين لإسرائيل، ومن ناحية أخرى فقد استفاد جهاديو سيناء بالإمكانيات والخبرات المتاحة فى القطاع فأرسلوا بعض عناصرهم لتلقى التدريب واختبأ هناك بعض المطلوبين، وحكومة حماس تتعامل معهم بمنطلق براجماتى نفعى، فإذا تقاطعت مصالحها معهم تركتهم   وإن أضرت تحركاتهم بها ضربتهم، إن الجماعتين الجهاديتين المعلن عنهما حتى الآن فى سيناء لهما امتدادتهما  التنظيمية الأكيدة فى غزة، الق نظرة واحدة على بياناتهما لتعرف عن ماذا أتحدث، والجميع متماهى مع فكر ومنهج القاعدة ومع المشروع الجهادى الأممى»

وعن أهم شكواهم من حملة الجيش المصري في سيناء قال : « لسنا نحن من نرى ذلك فحسب، غالب الرموز الثورية والنشطاء الحقوقيون يتحدثون عن انتهاكات، وتكلم الدكتور وجدى غنيم والشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل عن ذلك بصراحة».

Media responsible for jihadist groups in Sinai: able to cope with the Egyptian army for twenty years to come
News Sinai. #. Sinai today
Media responsible for jihadist groups in Sinai: able to cope with the Egyptian army for twenty years to come

Event One officials media group Egyptian Islamic Jihad and based on «Almjhadon in Egypt» which publishes data armed groups in the Sinai and supports ideas to the Anatolia news agency, trying to explain the situation in the Sinai, and the most important jihadist groups and expiatory there and their goals and their military capabilities, and the extent of their association in Gaza and al-Qaida, revealing many information and secrets.

At the beginning of his speech media spokesman rejected the idea of ​​the presence of any or jihadi adopts jihadi been declared fighting the Egyptian army in Sinai, nor in the rest of the country, and that this launch is what the media propagate government after the Rafah ‘mysterious’.

And the most prominent jihadist organizations armed Sinai said that the weapon in the Sinai is «Culture Society» can not be changed in the near term, or even distant perspective everyone armed, because the state is absent and Mubarak at the height of his power was not able to disarm the Sinai Oalsaid was recognized by the de facto and trying to employed by him to serve his regime and his policies and that there was no justification for disarming Sinai and the most prominent jihadist organizations said: «organization Jihadist headquarters in Sinai before the revolution was Tawhid and Jihad group, which carried out several operations against Israelis in Sinai and also fought fierce clashes with forces Mubarak security, but succeeded Mubarak blows serious blow to the organization through his policies detective known then was then several organizations announced its so far from the Sinai is the Mujahideen Shura Council «Oknav Bible» a Salafi group jihadist carried out several rocket launches towards the usurper entity and Ghalib activity from Gaza, and the group Supporters of Jerusalem, a group responsible for the attack Eilat several missiles four weeks ago and the bombing of a gas pipeline connecting to Israel and also filter cell spy of the Mossad that killed activist Jihadist Ibrahim Aweidah, and other groups are working preaching only perhaps is the issue statements on behalf of «Salafist jihadist in Sinai and jihadists in general are primarily intellectual current, not an organized group.

The spokesman declined to media groups jihadist idea described jihadists in the Sinai Baltkvarien describing say so «disinformation deliberate to fight jihadists, and confirmed the existence of takfiris in the Sinai, but he says:« members are scattered here and there do not have theorists and writings nor the united and that the nature of the approach Anthjohnh himself even say you takfiris in Cairo stronger and more active and more organized and a number of them in the Sinai

He explained that the reason state media described jihadists Baltkvarien because the man in the street nature likes the term ‘jihad’ and hates the term ‘takfiri’ Faaton so popular excuse and a cover for government forces to commit what she wants of acts under the guise of ‘eliminating takfiris »

And the ability of armed groups in Sinai said: «any organization whatever adults in weak military, and whatever affiliation intellectual, capable of long-term war in the Sinai against the army may end after twenty years» and called jihadi Egyptian army to immediately cease so as not to get involved in « Waziristan new »He said:« warns military experts Egyptian army from going too far in going into a quagmire Sinai lest repeated experience and Waziristan, the situation is very complicated there, and calculates the balance of military forces number only individuals or quantity of arms is seen of the subject superficially very, Fjgraveh Sinai complex geographically in the Middle East, probably not competing in the only geographic Afghanistan, where did not succeed armies of 48 countries found 11 years ago in the elimination despite all their a lot and despite all Imitkouh a lot, means if you decide to group the resort mountain and long-term war will not be able army Whatever efforts have been made in eliminating them twenty years ago by my personal and after that incur real losses, and we hope that things reach this level.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: