سيناء

من سيناء , قناة سيناء الفضائية,من سيناء , قناة سيناء الفضائية,من سيناء , قناة سيناء الفضائية .من سيناء , قناة سيناء الفضائية,من سيناء , قناة سيناء الفضائية,من سيناء , قناة سيناء الفضائيةمن سيناء , قناة سيناء الفضائية,من سيناء , قناة سيناء الفضائية,من سيناء , قناة سيناء الفضائيةمن سيناء , قناة سيناء الفضائية,من سيناء , قناة سيناء الفضائية,من سيناء , قناة سيناء الفضائيةمن سيناء , قناة سيناء الفضائية,من سيناء , قناة سيناء الفضائية,من سيناء , قناة سيناء الفضائيةمن سيناء , قناة سيناء الفضائية,من سيناء , قناة سيناء الفضائية,من سيناء , قناة سيناء الفضائيةمن سيناء , قناة سيناء الفضائية,من سيناء , قناة سيناء الفضائية,من سيناء , قناة سيناء الفضائيةمن سيناء , قناة سيناء الفضائية,من سيناء , قناة سيناء الفضائية,من سيناء , قناة سيناء الفضائيةمن سيناء , قناة سيناء الفضائية,من سيناء , قناة سيناء الفضائية,من سيناء , قناة سيناء الفضائيةمن سيناء , قناة سيناء الفضائية,من سيناء , قناة سيناء الفضائية,من سيناء , قناة سيناء الفضائية

3 تعليقات

  1. ماهى قناة سيناء نرجو التوضيح هل هذا اعلان عن بسكويت لقد كتبتم العبارة دون توضيح ماترمى اليه

  2. رساله الى رئيس الجمهوريه والى الاعلام كله مرئى ومقروء ومسموع ماريكم فى هذه الاختراعات التى عتمتم عليها ولم تضعوها فى حيز التنفيذ الاعلام الجبان رفض اى كلام او تحقيق عن المسؤل عن عدم تنفيذها ماذا نقول لاصحاب الافكار والاختراعات هل نقول لهم اذهبو لاسرائيل وامريكا ام ماذا========لو خرج هؤلاء الى اى بلد خساره لمصر عايزين نعرف لمصلحة من ومن اجل من عدم التنفيذمخترع من كفر عسكر يعلن تعاونه مع أمريكا بعد
    إهمال مصر له ويصرح بمرارة: أولادي لا يفتخرون بي

    حاورته – منال الأخرس

    المهندس/ محمد شبل محمد إبراهيم الــــعبد – ابن كفر عسكر- مركز تلا – محافظة المنوفية الذي تخرج في كلية الهندسة دفعة 1984 هو عضو جمعية المبتكرين والمخترعين المصرية موجه فني سلامة وصحة مهنية وتأمين بيئة العمل بمديرية القوى العاملة بالمنوفية.

    استطاع شبل أن يتوصل إلى اكتشاف مصادر بديلة للطاقة لم يتوصل إليها غيره على مستوى العالم ببراءة اختراع رقم “25036” تكنولوجيا فريدة وغير مسبوقة دوليا بمسمى “مصدر جديد للطاقة البديلة وتحليه مياه البحر بواسطة الأعماق الإستاتيكية لمياه البحر” والاختراع يتعلق بأهم عنصري التنمية وهما المياه والطاقة سوف تساهم بمشيئة الله في نهضة وحل المشكلات الملحة حاليا ومستقبلا للأجيال الحالية والقادمة مثل البطالة وارتفاع ألأسعار وعدم امتلاكنا لمقدرات حياتنا,

    فمنذ سنوات طويلة ومصر تحلم بحل أزمة تكدس السكان في وادي النيل والدلتا في مساحة 5% من مساحة مصر دون وجود تناسب بين زيادة عدد السكان وزيادة الرقعة الزراعية مما توجب وضع هدف إستراتيجي للتوفيق بين زيادة عدد السكان وتنمية الموارد من خلال إنشاء المشروعات والمجتمعات والأنشطة المختلفة كل هذه المشكلات يمكن حلها من خلال تطبيق اختراعه الجديد. والذي يئس ان ينظر إليه المسئولين فقرر ان يطبق اختراعه بالولايات المتحدة الأمريكية آملا ان تستفيد منه البشر جميعا .

    صاحب تلك الإنجازات المهملة هو المهندس/ محمد شبل محمد إبراهيم الــــعبد – ابن كفر عسكر- مركز تلا – محافظة المنوفية الذي اخترع مصادر عبقرية للطاقة وللمياه يحكي بمرارة عن معاناته كمخترع : مثلت مصر في المعرض الدولي للإختراعات بدولة الكويت خلال الفترة من 21-24 نوفمبر 2011 باختراعين مصدر جديد للطاقة البديلة وتحليه مياه البحر والاختراع الثاني صمام اوتوماتيك لأغراض الوقاية والآمان.

    وقال بمرارة: أولادي لا يفتخرون بى لذا يجب الاهتمام بالمخترعين والمبتكرين في جميع المجالات في الوقت الراهن وإزالة جميع المعوقات أمامهم ليكونوا هم القدوة والمثل للأجيال القادمة وليس لاعب أو فنان مع احترامي لدورهم أتعلم كم من المعاناة والمثابرة التي يعانيها المخترع او العالم للوصول لاختراع في ظل الوضع الراهن أتعلم كم من الإباء والأمهات يتمنون ان يصبح ابنهم لاعب او فنان في ظل الموازين المختلة .

    – هل تم اتصال بينك وبين المسئولين للاستفادة من اختراعاتك ؟

    لا بل انى بدلا من تكريمي تم عقابي في عملي

    – كيف ؟

    أتعلمي كم المعاناه التي يعانيها المخترع في مصر بجانب الإهمال وعدم الإنصاف وعدم وجود اي ميزة أو تشجيع للمخترع حتى في قانون أو لائحة فقط خلال خطب وتصريحات المسئوليين فكيف لمخترع ان يمثل مصر في معرض دولي ويتم الشطب عليه في عملة ولا تعتبر تلك الأيام مأمورية ألا بموافقة وزير أو محافظ لانه ببساطة لا توجد لائحة تنظم ذلك بدلا من تشجيعة يتم تأديبة !! لأنه مخترع،

    ولو كان مثل مصر في أي مجال رياضي أو فني لإستقبله المحافظ والوزير قبل وبعد السفر ناهيك عن المصروفات الشخصية والمقطوعة من قوت أولاده حتي صار المخترع غير ذي قدوة بين ذوية وهذا أدي الى عزوف الناس عن الإهتمام بهذا المجال الحيوي الهام وقبل ذلك المطلوب من المخترع منفردا عمل الفكرة والدراسات والحسابات وتصمييم النماذج الأولية ثم التسويق وكل هذه المجالات تحتاج لمواهب قد تكون غير متوفرة في المخترع فثقافة الإختراع معدومة , فلا يمكن ان ترقي مصر إلا من خلال النهوض بالتعليم بعمل سياسات تعليمية مبنية غلى رؤى و إستراتجيات إبتكارية وليس التلقين لتخريج المؤهل لإستيعاب ثقافة وقيمة الإختراعات, وإنشاء اليات متكاملة بدأ من إكتشاف المواهب في سن مبكرة وتنميتها حتي تسويق الإختراعات وقبل ذلك إكتشاف أنفسنا ووضع الموهبة في مكانها المناسب, فكيف كان وضع مصر إذا كان المسئول مثلا بموهبة أو نصف موهبة العقاد أو أحمد شوقي أو أم كلثوم أو عبد الوهاب في مجاله فمصر مليئة بالمواهب فقط تحتاج للمؤهلين لإكتشاف هذه المواهب ووضعها في مكانها تناسب قيمة وقامة مصر.

    – ما الجديد من اختراعاتك ؟

    يوجد لي اختراع يتم ألان إعداد إجراءات البرنامجية لتنفيذه بالولايات المتحدة كي يستفيد منه البشر

    – هل وضع المخترع المصري يشجعه على الاستمرار ؟

    لا توجد أي مميزات للمخترع في العمل علما بأن هناك مميزات وإن كانت منقوصة للحاصل على الماجستير والدكتوراه وذلك تشجيعا على الارتقاء بالعمل بينما من يقوم بالارتقاء بالبلد من خلال اختراع أو ابتكار ليس له إي ميزة هذه الثقافة منعدمة لدى معظم المسئولين فكيف يتم النهوض وتنمية البلد من خلال الكلام لانعدام الرؤيا لأن فاقد الشيْ لايعطيه فمثلا لا توجد أي مميزات للمخترع في العمل علما بأن هناك مميزات وإن كانت منقوصة للحاصل على الماجستير والدكتوراه وذلك تشجيعا على الارتقاء بالعمل بينما من يقوم بالإرتقاء بالبلد من خلال اختراع أو ابتكار ليس له اي ميزة هذه الثقافة منعدمة لدى معظم المسئولين فكيف يتم النهوض وتنمية البلد من خلال الكلام لانعدام الرؤيا لأن فاقد الشيْ لايعطيه.

    – ما مميزات الاختراع؟

    مميزات الاختراع: طريقة جديدة لمصدر جديد لطاقة متجددة (طاقة بديلة) وذلك بواسطة تحرير الطاقة الاستاتيكية لمياه البحار وتحويلها لطاقة ديناميكية ومن ثم لطاقة كهربية بجانب تحليه مياه بحر, توافر مصادر عمله حيث ان مياه البحر تغطي أكثر من 3/4 من مساحة اليابسة ” فهي الملاذ للبشرية للحصول على الطاقة والمياه في ظل زيادة عدد السكان وإنحصار مصادر المياه والطاقة فلم يخلق الله شىء سدى”ومصر حباها الله بشواطىء تمتد لاكثر من 2000كم ،

    ومن ثم هذه الطريقة يمكن إنتاج كميات كبيرة من الطاقة الأمنة الغير مسبوقة في أي طاقة متجددة او تقليدية بالإضافة إلى انتاج مياه محلاه تستخدم في أغراض التنمية ,كما إنها تمتاز بثبوت إنتاج الطاقة على مدار العام نظرا لثبوت (TDS)والعمق الاستاتيكي لمياه البحار أللازم لعمل الإختراع وهذا عكس الطاقات المتجددة الأخرى مثل طاقة الرياح التي يمكن أن تتغير سرعة الرياح على مدار اليوم,والعام والطاقة الشمسية تتغير درجات حرارتها على مدار اليوم والعام وكذلك اختفاء الشمس بالليل مع امتلاك مصر والمنطقة العربية لسواحل ممتدة على البحرين المتوسط والأحمر والخلجان ويمكن إنتاج بهذه الطريفة طاقة متجدد عظيمة وأمنه ونظيفة مع كميات اقتصادية من المياه المحلاه ولسعادتكم تخيل وضع مصر وتحويل الصحراء وتمنياتها في ظل الحاجة المتزايدة للمياه .

    – ما فكرة هذا الاختراع ؟ وكيف يمكننا الاستفادة منه فى حل المشكلة السكانية وقلة المياة العذبة ؟

    – فكرة الاختراع عبارة عن جهاز بتقنية جديدة يتم وضعه بعمق معين بمياه البحر له القدرة على تحلية مياه البحر بالإضافة إلى إنتاج طاقة في نفس الوقت ويمتاز ايضا بإمكانية انتاج كميات مياه غير محددة “روافد جديدة لنهر النيل” تبعا للإستثمارات ويمكن عمله على مراحل بالإضافة الي التحكم في نسبة الأملاح المذابة (TDS) تبعا للغرض المستخدم للمياه “زراعة- صناعة- شرب”

    – هل بهذا الاختراع نستطيع أن نتخلص من فوبيا الجفاف فى ظل أزمة منابع النيل وحصة مصر التى تتضاءل عام بعد عام ؟ وما السبيل لتحقيق الإكتفاء فى هذا الجانب ؟

    ما من سبيل لمواجهة تحديات النهضة والتنمية الا بحلول مبتكرة (بعد إرادة الله) للتنمية المستدامة من خلال توفير المياه وعدم إستنزاف ما تبقى من المياه الجوفية,لما يمثله الإختراع من نقلة تنموية وتقنية لسيناء والصحراء الغربية والشرقية من حيث الكم والكيف في مواجهة تحديات الخطط التنموية المستدامة في ظل ندرة الموارد المائية وتطبيق هذا الإختراع يؤدي إلى زيادة موارد المياه العذبة مع عدم استنزاف المياه الجوفية للحفاظ على معدلات التنمية المستديمة والمياه المنتجة مناسبة من حيث الجوانب الإقتصاديه والتنمية المستدامة للمجال الزراعي والصناعي بجانب استخدامها للشرب .

    – ماذا عن طريقة التنفيذ وهل هي معقدة

    الاختراع يملك ثلاث تطبيقات كالتالي :-

    أ‌- إمكانية عمل الاختراع كاملا (إنتاج طاقة و مياه محلاه)

    ب‌- إنتاج طاقة فقط

    ت‌- إنتاج مياه محلاه اقتصادية غير مسبوقة كما وكيفا

    وفيما يخص تحلية مياه البحر في هذا الاختراع تم إجراء تعديلات وإضافة تقنية جديدة على أحدث نظم التحلية وأكثرها انتشارا ما من شأنه تطوير وتحسين معدلات الأداء ورفع الكفاءة ومضاعفة إنتاج المياه المحلاه مع تقليل الطاقة المستنزفة لإنتاج المياه لتتساوى تقريبا مع الطاقة المبذولة لرفع مثيلاتها من المياه الجوفية العزبه بالإضافة إلى استخدام نفس إجراءات المعالجة الكيميائية المستخدمة الان مما يعتبر انتاج الوحدة الواحدة فقط في النظام الجديد(الاختراع) يماثل انتاج اكبر الابيار من المياه الجوفية العزبة وهذه قمة التحدي وأقصي غاية لايمكن الوصول اليها بواسطة أي طريقة (نظام) حالي (تقطير-تناطح عكسي-تجميد –الخ.) له سقف وإن ظلت الأبحاث في هذا المجال ألى قيام الساعة دون ان ينتج عنها إضافة تقنية جديدة (اختراع) عليه أو اكتشاف طريقة جديدة كما تعلمون إن كل نظام (جهاز- معدة –الخ..)

    وله سقف لايمكن ان تتجاوزه سواء في الإنتاج او بذل الطاقة المطلوبة لهذا الإنتاج دون إضافة تقنية جديدة (اختراع) ليرفع هذا السقف ويعمل سقف جديد ومن ثم تقوم الأبحاث عليه لتحسين الأداء وهكذا والأمثلة متوفرة قي جميع الأجهزة والمعدات وسوف أعطي مثلا في مجال التحلية الحرارية (Thermal Desalination) كم عادت من الفوائد إضافة تقنية الخلخلة (Vacuum) لهذا النظام من توفير الطاقة (بسبب انخفاض درجة غليان الماء) وزيادة الإنتاج فلم يكن احد يتخيل قبل إضافة هذه التقنية ان تتطور لهذا الحد الموجود عليه الان وعلى الرغم من ذلك فمازالت الطاقة اللازمة له أعلى بكثير مقارنة برفع المياه العزبة من الآبار لنقس الكمية وهذا ما يؤكدة على الرغم من المشروعات العملاقة التي أقامتها دول الخليج لتحليه مياه البحر مما جعلها تحتل المركز الأولى دوليا في تحليه مياه البحر فمازالت المياه الجوفية تمثل النسبة الأكبر تزيد عن ال50% من جملة الموارد المائية.

    – ماذا تقول للقائمي ن على أمر البلاد بمناسبة ذكرى انتصارات أكتوبر؟

    شبل : أناشد القائمين على إدارة شئون مصر بالاهتمام الحقيقي بالمخترعين وليس من خلال الخطب كما كان يحدث في الماضي فكان لا يخلو خطاب من اي مسئول إلا به إشارة كلامية عن الإبتكارات والاختراعات والعلماء والبحث العلمي دون وجود مردود له في الواقع حتى أصبحنا لانملك تكنولوجيا خاصة بنا أنظر لجميع المنتجات الصناعية وألأدوات والمعدات فكلها من الخارج فلن يحمل مصر من هذه الهوه السحيقة إلا من خلال عقول أبنائها المخترعين فلا يعقل ان يكون متوسط اختراعات المصريين لا يتجواز العشرات سنويا علما بأن براءات الإختراع الصادرة سنويا من خلال دول العالم يتجاوز المليون براءة إختراع اين نحن يا أمة الحضارة الاولى في التاريخ ” هذه معلومة يعلمها العالم ويدرسوها لأبنائهم ونحن فاشلون في إستغلالها والدعاية لها أين نحن من خريطة السياحة العالمية ونحن نملك معظم التراث الحضاري العالمي” الم يستحي القائمين على حكم مصر حتي أصبح أكبر حلمنا الوصول لكأس العالم لكرة القدم.

    – فى رأيك ما وضع مصر على خريطة العالم العلمية من حيث الإختراعات ؟

    الم تعلمى ان هناك دول تعتمد على الإختراعات في دخلها القومي فمثلا جمهورية فنلندا (5.4 مليون) معظم دخلها يعتمد على نوع معين من الموبيل كم يبلغ عددهم وكم يبلغ عددنا.

    إن أردنا أن تصبح مقولة أرفع رأسك فوق انت مصري واقعا نحياه وليس شعارا نردد فيجب إصلاح الموازين المختلة والتي أصابها الصدأ على هذا الوضع المهين منذ زمن طويل بالإهتمام بالعلم والاختراعات, وبوضع الرجل المناسب في مكانه وهذا ماكان مفقودا ومازال في معظم المواقع وإن تم تداركه سوف يساهم في علاج المشكلات بسياسات وأفكار مبتكرة في جميع المناحي.

    -هل تملك براءات اختراع أخرى؟

    بالإضافة إلى امتلاكي لهذا الاختراع عندي إ ختراعات أخرى منها أجهزة إطفاء أوتوماتك ومظلة نجاه أوتوماتك وقوارب وجواكت نجاه وصمام حماية أوتوماتك لو كان مطبقا لمنع تسريب الغاز بخط أنابيب الغاز المتجه إلى الأردن بسيناء بالإضافة لمنع تكرار الحرائق مثل حريق مجلس الشورى وقطار الصعيد والعبارة السلام وكارثة تحطم طائرة مصر للطيران مع إمكانية إطلاق إشارة لاسلكية لأقرب محطة إسعاف وإطفاء مع قطع مصادر الطاقة وإيقاف/تشغيل الماكينات و إيقاف القطارات/المترو عند الخطر كنشوب حريق أو عند توقف القطار”المترو السابق،

    كل ذلك يحدث أوتوماتك علما بأن لدي “Prototypes” نماذج عمليه لبعضها علما بأني أملك اختراعات أخرى وحاصل على مكافأة من أكاديمية البحث العلمي وجميعها تم الموافقة على منح براءة الاختراع لها بواسطة مكتب براءة الاختراع برقم 3330702006 ” وتم نشره بجريدة براءات الاختراع رقم 720 عدد أغسطس 2011″ بمسمي جهاز صمام أمان أوتوماتك لجميع أغراض.

    مواد متعلقة:
    “مصر الخير” وأكاديمية البحث العلمي تمولان 8 مخترعات لتحويلها إلى منتجات صناعية
    مخترع أردني يتوصل إلى مادة أسمنتية جديدة تعد ثورة في عالم البناء والإنشاءات
    مخترع مصرى يبتكر مولدا للطاقة الكهربية يعمل بالجاذبية الأرضية

  3. ساعة
    محمد الزيني

    الى محافظ شمال سيناء نهضة سيناء تبدء بهذه الاختراعات مصر كلها التزمت الصمت ولم تفعل شىء انت رئيس الجمهوريه فى سيناء ابدء اولى خطواتك بهذه الاختراعات والاكتشافات وهذه المشاريع لاتخشى فى الله لومة لائم سر على بركة الله انت وكل مسؤل فى سيناء كلها موجه اليكم هذا الخطاب لمشايخ سيناء ورؤساء القبائل فيها انها نهضتكم ابدءئوها فورا لاتنسى مشروع الدكتوره زينب الديب كل شىء بالصوت والصوره مع الصحفيه سكينه فؤاد حلم مصر فى الاكتفاء الذاتى من القمح ولاتنسو تنفيذ مجمع الاديان فى سيناء والسياحه الدينيه ولاتنسو شق قناة سيناء لانها تدر دخل6 اضعاف قناة السويس ولن تكلف الدوله شىء لان ناتج الحفر يغطى تكاليف انشائها ولاتنسو اختراع واكتشاف المرحوم الدكتور احمد مستجير الزراعه بالماء المالح ونجاحها فى مصر واهم شىء محطات تحلية المياه العملاقه الى كل مسؤل فى سيناء ولموقع سيناء خاصه انا ارسلت لكم كل شىء ولم تفعلو شىء اليكم ناتج عقول شباب مصر الافذاذ اختراع اسماعيل حماد لازالة الالغام فورا منشور فى موقع موهوبون و اين الاختراعات عندك اختراع طالب الهندسه النوويه جامعة اسكندريه عبد الحليم عبد القادر عبد الحليم مخترع اضخم محطة تحلية مياه مالحه وتنتج كهرباء تعمل بالاندماج النووى واختراع احمد عطاالله محطة تحلية مياه ومولد كهربائى ورفعت همام مخترع مولد كهربائى يعمل بالمغناطيس مفيش مصرى فكر فى هؤلاء حرام عليكم وهذه كارثه اخرى عندنا شجره تنتج البترول اتفرجو على خيبة مصر==ازرع هذه الشجره فى سيوه لانها امل مصر بعد انتهاء البترول سنندم اشد الندم ان لم نزرعها يوم لاينفع الندم انا بلغت وزير الزراعه وكل مسؤل فى مصر اللهم بلغت فاشهد========الجو جوبا ( الذهب الأخضر) :

    هي ثمرة لشجرة تزرع في صحارى المناطق المتوسطةالحرارة مثل مصر والهند والمكسيك وطبعا الولايات المتحدة ومعظم البلدان تقع على خطعرض واحد وتتشابه ظواهرهم وطبيعة مناخهم .

    وسنتطرق إلى قصة زراعة شجرة الجو جوبا في مصر لأنها قد تكون شيقة .خلق الله شجرة الجو جوبا كما خلق كافةالكائنات منذ زمن سحيق ولكن ولأن لكل شيء قدرا فقد اكتشف احد علماء النبات الأمريكيين اتش، اف لينك، الذي اكتشفها في بايا كاليفورنياعام 1882 وبما أن الغربيون عندما يجدون شيئا يعتبرون أنهم أول من اكتشفه – وبذلك سماها الباحث الأمريكي باسم أحد أساتذتهالانجليز وهوتي. دبليو سيموندز، لذلك فان الاسم العلمي الأول للجو جوبا هو سيموندسيا تشاينيسس . وقد بدأ الباحثون بالبحث عن بديل لزيت الحوت بعد أن أصدرت الولايات المتحدة قرارا بمنع استعمال زيت الحوت في الصناعات التجهيلية، للمحافظة على الحيتان من الانقراض بفعل الصيد الجائر – فكان زيت الجو جوبا هو الاختيار الأنسب لخصائص تتوفر في هذا الزيت سنذكرها لاحقا.

    خصائص شجرة الجو جوبا

    :قام العالمان ديمتري يارمونوس الأستاذ بجامعة كاليفورنيا والدكتور ريفر سايد هوجان بجامعة أريزونا بعمل العديد من الدراسات والأبحاث للإكثار من نبات الجو جوبا لاستخدامه تجارياً وجاءت أهم نتائج أبحاثهم ملخصة في الآتي :· شجرةالجو جوبا تتحمل الحرارة المرتفعة والمنخفضة معاً (أنها شجرة قوية). · مقاومة للجفاف لطول جذرها الوتدي الذييصل إلي حوالي 9 متر في عمق التربة ويتكون مجموعها الخضري من عدة سيقان ويصلارتفاعها من 1.5 متر إلي 4 أمتار. · أوراقها بيضاوية تشبه أوراق الزيتون ولكنها سميكة جلدية الملمس عليها طبقة شمعية تعكس أشعةالشمس. ·

    نبات الجو جوبا ثنائي الجنس أحادي المسكن تنتج نباتاته المذكرة إزهار (حبوب اللقاح) وآخري مؤنثة تحمل الثمار بعدالتلقيح الذي يتم بواسطة الرياح لمسافات قد تتجاوز كيلو متراً. · بذورها تسقط علي الأرض بعد اكتمال النمو وتجمع يدوياً أو بواسطة ماكينات خاصة بالشفط وبذورها لا تفسد إذا تركت دونجمع علي الأرض كما أنها تخزن لسنوات طويلة دون أن تفقد آي من خصائصها. · تنجح زراعة الجو جوبا في المناطق الدافئة نهاراً والمنخفضة الحرارة ليلاً. · درجة الحرارة المثلي من 20-27 مئوية ودرجة حرارة تحمل النبات تصل إلي 50م دون آي ضرر بالنبات. · نبات الجو جوبا صحراوي يتحمل العطش عندما يتقدم في العمر ويصل عمره إلي أكثر من 200عاماً ويقاوم درجة ملوحة التربة. · تحتوي بذور الجو جوبا علي 50% من وزنها زيتاً شمعياً ويستخرج الزيت من البذور بدون شوائبوباستخدام معاصر الزيوت العادية ، ويصنف زيت الجو جوبا علي انه شمع سائل ذو صفات متميزة. · والزيت رائحته جيدة وخالية من رائحةالسمك. · لا تتأثر لزوجته بدرجة الحرارة وغيرقابل للتزنخ أو التأكسد.

    زيت الجو جوبا :

    تنتج شجرة الجو جوبا بذور تفرز زيتا عند تسخينها ً. وكان سكان صحاري جنوب كاليفورنيا والمكسيك يستعملون هذا الزيت لعلاج مشاكل الجلد والجروح. كما اجري اليابانيون أبحاثا على زيت الجو جوبا ،ووجدتبأنه غير سام لجلد الإنسان، ثم سرعان ما بدأ ت مميزات مذهلة لهذا الزيت بالظهور.،وبما أن العالم يتجهحالياً إلي استخدام المواد الخام الطبيعية التي لا تسبب أضرار للبيئة والإنسان والحيوان وعلي هذا الأساس يعتبر زيت الجو جوبا واحد من أهم هذه المواد

    خصائص ومواصفات زيت الجو جوبا

    : زيت الجو جوبا يختلف تماماً من ناحية التركيب عن كافة الزيوت النباتية حيث يصنف كيميائيا علي انه شمع سائل ناتج من اتحاد أحماضأمينيه وكحول ذو سلسلة كربونية واحدة طويلة تحتوي علي 40 – 44 ذرة كربون ولهذا فإن مجالات استخدامه متعددة .ومستخلص زيت نبات الجو جوبا يتكون أساسًا من سلسلة كربونية ذات وزن جريئى عالٍ (من 20ـ22 ذرة كربون) من أسترات أحماضًا دهنيةغير مشبعة ذات سلسلة طويلة غير متشبعة لأحماض تتضمن أحماض أحادية الإيثيلين والتيتتكون أساسًا من حمض أيكو سينويك 34% وحمض دوكوسينويك 14 % وكحوليات (تصل إلى 85% من الزيت )تحتوى على أيكوسينول 22% ودوكوسينول 21% .زيت الجو جوبا هو عبارة عن شمع سائل وذائب فيدرجة حرارة الغرفة.

    وللزيت مزايا كيماوية

    شبيهة بزيت السيبم، الذيتنتجه خلايا الجلد البشرى . وهو احد الزيوت النباتية سهلة الامتصاص. ولهذا السبب،سرعان ما استعمل في إنتاج العديد من منتجات العناية بالشعر والبشرة الطبيعية .وزيت الجو جوبا يستخدم خصوصا للأشخاصالذين يعانون من جلد حساس،أو حالات مثل الاكزيما. حيث يخفف الجفاف ويطري الجلد كما يعرف بأنه يقلل التجاعيد، وكافة الأعراض التي تسبب الشيخوخة للجلد. بالإضافة إلى ذلك، تساعد على نموالخلايا الجلدية، كما أن له خاصية محاربة البكتيريا والفطريات.وعندما يضاف إلى مستحضرات الشعر يزيدها لمعاناً. وبسب هذه المزاياالمذهلة، لا عجب في أن زيت الجو جوبا يستخدم في جميع المستحضرات الخاصة بالجلد، وعلاج مشاكل البشر والشعر.إن وجود شجرة الجو جوبا على الأرض هي هدية قيمة من الخالق سبحانه وتعالى لعباده كباقي عطاياه ،ولأهمية نتائج الأبحاث التي قام بها العلماء الغربيون مما جعل عدد من الدول ذات الاهتمام الخاص تعطيه أهمية وعناية فائقة خاصة بعد أن اكتشفت أن زيت بذرة الجوجوبا إضافة إلى دخوله في تصنيع مستحضرات التجميل وعدد من المنتجات الطبية إلا أن لهصفات أخرى إستراتيجية هائلة لاستخدامه في (زيوت المحركات) ….. وخاصة المحركات الثقيلة والهامة مثل (الطائرات الحربية – الصواريخ – الدبابات – وكافة المحركاتالثقيلة) لكونه يحتفظ بلزوجته (حالته الطبيعية) تحت درجة حرارة مرتفعة تصل إلى 390درجة – مما يطيل عمر المحرك ويقلل الحاجة إلى تبديل الزيت ويمكن العلماء من تنفيذبرامجهم الميكانيكية .

    مناطق إنتاج زيت الجوجوبا عالميا :

    إن نبات الجو جوبا الذي يطلق عليه ( الذهب الأخضر ) لفوائده العديدة وعائده المالي المرتفع عليه طلب عالمي كبير وبنظرة عابرةنجد أن الولايات المتحدة الأمريكية هي الأولى في إنتاج بذور الجو جوبا من حيثالكمية ثم المكسيك في المركز الثاني من حيث الكمية وتجئ إسرائيل في المرتبة الثالثةمن حيث الكمية لقلة المساحة الزراعية بها .. ولكنها تحتل المركز الأول عالمياً من حيث نوعية إنتاج الزيوت ؟! ثم تجئ دول أخري فيالترتيب منها الأرجنتين – أسبانيا – الهند – وفرنسا – والبرازيل – وكوستاريكا. و تعتبر الصحراء ( العربية ) والمصرية أحدالمجالات التي يتحتم التوسع فيها بأسلوب علمي خلال المرحلة القادمة لمواجهةالتغيرات البيئية الحالية والمستقبلية … وكذلك للحاجة الماسة الملحة لزراعة نباتات ذات إستراتيجية هامة يستفاد منها في العديد من الصناعات ( المدنية والعسكرية لتتمشى مع مشاريعنا الطموحة ) بزراعة هذه المناطق بنباتات نادرة غير تقليدية تساعد في تحقيق آمال وأمنيات الأمة العربية مستغلة مصادر قوتها لتنمية مجتمعات زراعية صناعيةجديدة للمساعدة على خلق فرص عمل جديدة لإنتاج منتجات عالية القدرة للمنافسةالخارجية .

    زراعة شجرة الجو جوبا في مصر :

    عرفت مصر زراعة الجو جوبا بداية من خلال مشروع امريكى كمنحة سلام لدول المنطقة شملت مصر وإسرائيل وبتمويل كامل من الولايات المتحدة للمشروع – وعندما بدأ ظهور علامات نجاح زراعته وملائمته للأجواء والأراضيالمصرية توقف الدعم وبدون ذكر أسباب أو إنذار مسبق فتوقف العمل في المشروع نهائيا في مصر وكانت ثمار أشجار المشروع تتساقط على الأرض ولا يعلم القائمين على المشروعماذا سيفعلون بها وتركوها للقدر والعناية الالاهية ولكن المشروع استمر في إسرائيل وتطور المشروع بدعم امريكى 100 % باستخدام الدعم الذي كان يقدم في المشروع المصري إلى أن تطور وأصبحت إسرائيل تنتج أجود أنواع زيوت الجو جوبا في العالم .وأرسلت العناية الالاهية عالم وباحث مصري في معهد البحوث الزراعية سابقاواسمه الأستاذ الدكتور /أحمد فؤاد عبد الحميد – وكان أول من حصل على رسالة دكتوراه عن الجو جوبا في مصر والعالم العربي – فقام بشراء البذور بعد أن ضحى بشراء تلك المخلفات من وزارة الزراعة لنشر ثقافة زراعة وإنتاج زيت الجو جوبا في مصر .وبمقارنة سعر زيت الجو جوبا الخام النقي فقد وصل سعر الكيلو الواحد منه إلى 400 جنيه مصري أي أكثر قليلا من 60 دولار أمريكي أي أغلى من سعر برميل كامل منالنفط العربي أو الأمريكي .وزراعة فدان واحد من أشجار الجو جوبا في أيمنطقة صحراوية تجعل مالكهما من المستثمرين . و نحن لازلنا نائمون؟؟؟؟؟؟

    رأى الخبراء والمختصين في استخدام زيت الجوجوبا لعلاج مشكلات الجلد والعناية بالبشرة والشعر

    :بفضل قدرته على تنشيط عمليات بناء خلايا الجلد زيت “الجوجوبا” يعيق ظهور تجاعيد البشرة ويقي من البكتيرياوالفطريات.ويقول خبراء الصحة والتجميل ان زيت الجو جوبا يتميز بقدرته على تنشيط عمليات البناء الخلوي في الجلد، ويساعد على منع التجاعيد، وينظم آلية توازن الرطوبة، كما يوفر حماية طبيعية ضدالمؤثرات الخارجية مثل الحرارة والرطوبة والغبار، ومن الناحية الصحية يعتبر الجو جوبا مادة مضادة لمختلف أنواع البكتيريا والفطريات، ولهذا السبب أصبح هذا الزيت هو المكونالأول للعديد من أنواع الشامبو وكريمات البشرة ومساحيق التجميل.كما يتمتع زيت الجو جوبا أيضا بالقدرة على خفض وتيرة الإفراز الزيتي لدى البشرةالدهنية، ويقال في الأروقةالعلمية إن هذه الخاصية تأتي من واقع أن زيت الجو جوبا يوهم آليات الجسم بوجود مايكفي من تلك الإفرازات الزيتية لأن قوامه يشبه إلى حد كبير قوام تلك الإفرازات.

    وقد توصل االباحثون إلى أن زيت الجو جوبا يعمل على التخفيف من وطأة حب الشباب من دون أ ن يسبب بحساسية تذكر. والمعروف أن المواد العائقة مثل الزيوت المعدنية تعمل على غلق المسامات وتوفير بيئة مناسبة لنمو وتكاثر البكتيريا، مما يؤدي إلى الالتهابات والاحمرار والتضخم الذي يظهر على شكل حبوب، وما يفعله زيت الجو جوبا هو أنه يزيل ا لبثور التي تساهم في تكوين ومفاقمة حب الشباب . بالنسبة للتخلص من آثار حب الشباب. من المتعارف أن هذه الآثار هي عبارة عن حبوب ولكن متواجدة في الجزءالداخلي من البشرة، ونشاهدها على السطح الخارجي على هيئة آثار أو بقع أو دبغات. من أفضل وأنجح العلاجات لحب الشباب في جميع مراحله زيت أو كريم الجوجوبا.

    مدةالعلاج:

    من شهر إلى ثلاثة شهور.

    يفضل غسل البشرة جيدًا قبل وضع الزيت أو الكريم. كذلك يجب أن يكون الاستخدام بعيدا عن جميع المصادرالحرارية سواء كانت الشمس أوالغاز أو الفرن أو أبأجورالمكتب؛ حيث إن الحرارة بجميع أشكالها وأنواعها تعملسلبيا وتؤثر سلبيا على العلاج. وبهذا يكون أفضل استخدام في وقت المساء .ولا قلق من قولنا أن زيت الجو جوبا، على الرغم من أن حب الشباب هو مشكلة دهنية، ولكن زيت الجو جوبا له خصوصية خاصة وخواص مميزة في هذا المجال.وبما أن الجو جوبا ليس زيتاً من الناحية الفنية ولكنه شمع سائل وهو لا يتأكسد أو يتعرض للفساد, وبإضافة نسبة ضئيلة منه لباقي التركيبات تعمل على إطالةعمرها. وبما أن الجو جوبا تشبه إلى حد كبير (SEBUM) الزهم (مادة دهنية تفرزها الغدد الدهنية في جلدالإنسان) فنجده نافعاً في زيوت الجسم والوجه كما يوصى به لعلاج فروه الرأس والشعر. زيت الجو جوبا يستخدم لعلاج الشعرالتالف والمجهد فيمكن تدليك قليل من الزيت على الشعر بعد غسله أو على الشعر وهو جاف أو استخدامه كحمام زيت قبل غسل الشعر.

    ملحوظة هامة :

    لاينصح الخبراء والمختصين أبدا باستخدام زيت الجو جوبا بتركيزه الكامل على الشعر أو البشرة فيجب خلطه بزيوت أخرى حسب الغرض من الاستخدام وبنسب مدروسة

    اذا اعجبك الموضوع و اردت نشره في المنتديات الاخرى فاستخدم هذا الرابط:
    الجو جوبا ( الذهب الأخضر)
    http://forum.arabictrader.com/showthread.php?t=120760 هذا مقال نشر بخصوص زراعة اشجار الجوجوبا===== بعد زراعته نباتاً تستخلص منه زيوت الصواريخ
    د. صموئيل أسعد : عرضت علي يوسف والي زراعة الجو جوبا فأرسلني إلي إسرائيل

    أحمد عنتر

    11-02-2012

    د. صموئيل أسعد : عرضت علي يوسف والي زراعة الجو جوبا فأرسلني إلي إسرائيل

    بعد زراعته نباتاً تستخلص منه زيوت الصواريخ

    د. صموئيل أسعد : عرضت علي يوسف والي زراعة الجو جوبا فأرسلني إلي السفارة الإسرائيلية

    * · حكومة الجنزوري تستطيع إنقاذ مصر .. ورئيس الوزراء لديه أفكار كثيرة تنقذ الاقتصاد
    * · شرق العوينات تستطيع أن تدير لمصر تريليون جنيه سنوياً إذا تم زراعتها والتعدين بها
    * · ترسب الطمي خلف السد العالي أكبر خطر يواجه مصر ويمكن الاستفادة منها في بناء 15 مليون مسكن للمصريين .

    تحقيق : أحمد عنتر

    توالت عليه العديد من حكومات النظام السابق .. وعرض العديد من الأفكار والخطط التي لم تكلف الحكومة جنيهاً واحداً في حين أنها في المقابل ستدر علي مصر خيرات وفيرة وستوفي للدولة مئات الملايين فكان جزاء أفكاره أن تكون حبيسة الأدراج .

    د. صموئيل أسعد عزيز الطبيب البيطري والذي ينتمي لمحافظة قنا وعكف طوال الوقت علي أبحاث ودراسات توفر لمصر في مجال الزراعة المليارات وقدم للدولة خلاصة أبحاث قرون حول الخروج بمصر من الوادي الضيق إلي منطقة غنية بالطاقة والبترول والتربة الخصبة لكنه أرتكب خطأ عندما ظن أن أبحاثه ومشروعاته سوف تشغل بال نظام كان كل ما يشغل باله هو استنزاف ثروات مصر بدلاً من زيادتها .

    الدكتور صموئيل رفض الحديث عن النظام السابق وأركانه وقال يكفي ما حدث لهم في غياهب السجون والضرب في الميت حرام ودعنا نتحدث عن المستقبل .

    تبدأ حكاية صموئيل عندما تقدم بمشروع حول زراعة نبات أسمه جوجوبا وهو نبات صحراوي لا يحتاج إلي ماء كثير في حيت أنه نبات استراتيجي للدولة حيث يستخلص منه أنقى الزيوت التي تستخدم لصناعة الصواريخ ومحركات النفاثة .

    المشروع الذي عكف عليه د.صموئيل لسنوات وتقدم به للمسئولين في ذلك التوقيت من عام 1995 وبالتحديد وزير الزراعة السابق يوسف والي ظنوا أن هذا الشخص يلهوس ويتحدث بجنون خاصة عندما قدم صموئيل دراسة تفيد أن هذا النبات الذي يزرع في الأراضي القاحلة ويتحمل الملوحة الكبيرة للمياه يحتوي علي 36% بروتين و42% كربوهيدرات والباقي مواد معدنية وينتج أنقى الزيوت التي تستخدم في صناعة الصواريخ ومحركات الطائرات وكذلك ينتج منه أجود أنواع الأعلاف الحيوانية .. الأمر في البداية كان بمثابة نكتة أو بحث خيال علمي إلي أن قام الدكتور أسعد بمساعدة بعض العلماء من تجربة زراعة النبات في المحطة الإقليمية شرق الدلتا والتي كان مديرها في ذلك الوقت الدكتور طلعت نصر الدين حيث نفذت التجربة علي مساحة 5 أفدنة وأعطت التجربة نتائج مدهشة خلال أربعة سنوات في حين أكد الدكتور صموئيل أن نفس النتائج في أماكن الصحارى القاحلة بعد سنتين من الزراعة ، عندما اقتنع مسئولي النظام السابق بأفكار صموئيل وأنه لا يتحدث عن خيال فعادوا وفتحوا معه خط اتصال وتقدم الدكتور صموئيل بكل أفكاره إلي يوسف والي وزير الزراعة الأسبق حالماً بتنفيذه علي أرض مصر فطلب منه يوسف والي في هذا التوقيت التوجه إلي السفارة الإسرائيلية ومعه ملف كامل يحمل تفاصيل فكرة زراعة الهوهوباأو الجوجوبا وكيفية الإستفادة منه بحجة أن الإسرائيليين لهم خبرات سابقة في زراعة هذا النبات واقتنع صموئيل بكلام وزير الزراعة ليذهب إلي السفارة الإسرائيلية حيث ظن في أول الأمر أنه سيحصل علي معلومات أو مشاركتهم المناقشات حول فكرة الزراعة في مصر إلا أنه فوجئ بعد مقابلة القنصل الإسرائيلي أنه يعرض عليه الذهاب هو وفريق عمله إلي إسرائيل ليقوم بزراعة نبات الجوجوبا هناك فرفض العرض الإسرائيلي بالسفر ليجد نفسه في أمن الدولة ليسألوه عن سبب الرفض الذهاب إلي إسرائيل فأخبرهم الدكتور أسعد أن فكرة المشر وع تقدم بها لتنفذ في مصر وليس إسرائيل فأخبره أن بين مصر وإسرائيل تعاون زراعي مشترك وبدأت أساليب الضغط عليه للموافقة ، الأمر الذي دفع به لإخبارهم بأنه رجل قبطي ولا يستطيع السفر إلي إسرائيل إلا بعد موافقة البابا شنودة الذي وضع تحريما قاطعا للسفر إلي إسرائيل لأي سبب كان حتى لو كان للحج الديني فما كان منهم إلا أن تركوه حتى لا يدخلوا في صراع مع البابا .

    ويقول أن سوزان مبارك زوجة الرئيس السابق تقابلت معها واستمعت لي أفكاري وأبدت إعجابها به ولكن لا أعلم لماذا لم يتم تنفيذها .

    دكتور صموئيل أكد أن الخطر القادم علي مصر يكمن في كميات الطمي الكبيرة المترسبة خلف السد العالي والتي قد تسبب تشرخات في جسم السد أو إزاحته بالكامل رغم أن الدراسات والأبحاث أثبتت أن هذه النوعية من الطمي من أجود خامات البناء التي عرفها الإنسان علي وجه الأرض وتستطيع أن توفر 15 مليون مسكن للمصريين إذا تم استغلالها .

    أعتبر الدكتور صموئيل أسعد أن مستقبل مصر بأكمله يقع في منطقة شرق العوينات بين خطي طول 35:28 وخطي عرض 14:22 جنوب الوادي فهي منطقة غنية بالطاقة والبترول والأراضي الخصبة وتستطيع أن تدير استثمارات لمصر تصل إلي حوالي تريليون جنيه فلك أن تتخيل منطقة بها أفضل وأجمل سواحل البحر الأحمر وأكبر مخزون غاز طبيعي وأكبر مخزون بترولي بالإضافة إلي 10 ملايين فدان عالية الخصوبة يمكنها أن تغير الخريطة الاقتصادية لمصر في المستقبل .

    ورغم ذلك تعمد المسئولين تهميش أهمية المنطقة ويقول أنه عرض هو وزملائه علي المشير أبوغزالة في ذلك التوقيت زراعة المنطقة فوافق علي زراعة 3 آلاف فدان كتجربة وظهرت النتائج مثيرة للدهشة والذهول لكل الخبراء حيث أعطت التربة محاصيل عالية الجودة حتى أن وزن البطيخة وصل إلي أكثر من 10 كيلوجرامات بسبب جودة التربة وترسب الطمي والغريب علي مدار مئات السنوات .

    وفي الحديث عن مشروع توشكي يقول د.صموئيل أنه التقى برئاسة الوزراء طالباً بالاهتمام بتوشكى لأنها مصدر استثمار عملاق للبلاد و أن نقطة خلافه حول المشروع مع المسئولين السابقين حول إنشاء ترعة تستهلك مياه عزبة في ري المحاصيل في حين أن المنطقة عامرة بمخزون مياه جوفية كبير وأن مصر تحتاج لدعوات هجرة مليونية إلي تلك المنطقة ومنطقة شرق العوينات وأن علي الحكومة القادمة السعي بكل جهدها لتفعيل مشروع توشكى وكذلك تنمية بحيرة ناصر وإحياء مواني حلايب وشلاتين والتعدين في جبال سفين والعوينات واستخراج البترول

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: