تواصل أزمة انقطاع الماء والكهرباء بالشيخ زويد ورفح الخميس، 14 فبراير 2013 – 09:33 اللواء عبد الفتاح حرحور محافظ شمال سيناء اللواء عبد الفتاح حرحور محافظ شمال سيناء شمال سيناء ـ محمد حسين Add to Google تتواصل أزمة النقص الشديد فى المياه، والوقود، بمدن شمال سيناء الحدودية، وقال أهالٍ يقطنون مناطق الشيخ زويد ورفح، أن الأزمة سببها إهمال الحكومة لمناطقهم، وتركهم يعانون بشكل يومى من أهم متطلبات حياتهم . وقال خالد زايد من قيادات العمل الأهلى فى الشيخ زويد، الحصول على المياه أصبح يشكل أزمة يومية للأهالى وخصوصا فى القرى، حيث المصدر الأساسى هى سيارات نقل المياه التى تقوم بمهامها شركة مياه الشرب، ولكن المواطن لا يحصل على حقه فيها، ويضطر مجبرا لشراء المياه بأسعار قد تزيد على 150 جنيها لنقله المياه الواحدة التى لا تكفى 12 يوما لكل أسرة، وطالب زايد الحكومة بالالتفات بجدية لمشاكل التنمية فى سيناء بالمناطق الحدودية . وقال نعيم البطين من نشطاء منطقة رفح أن مناطق الحدود باتت فى عداد أراضى مصر المنسية ومن العجب أن نرى تراكمات الإهمال تتزايد يوميا، وأصبح المواطن بدلا من أن ينشغل فى تعمير أرضه يبحث عن أبسط حقوقه الخدمية، وهى الماء والوقود الذى يتم تهريبه عنوة إلى غزة ويترك الأهالى يعانون أمام المحطات إذا وجد بها وقود. وقال أهالٍ من مناطق رفح والشيخ زويد، إن تزاحم شديد تشهده محطات الوقود، وأكدوا أن ما يصل لتلك المحطات ليست الكميات الحقيقية، التى يتم تهريبها بواسطة شاحنات تتخذ طرقا خلفية وتصب فى أماكن تجميع قائمة فى مناطق عدة محاذية للشريط الحدودى، مطالبين الحكومة بأن تتحرك على الأرض لمواجهة المشكلة التى باتت أكبر من أن يحلها محافظ أو مدير أمن.

تواصل أزمة انقطاع الماء والكهرباء بالشيخ زويد ورفح

الخميس، 14 فبراير 2013 – 09:33

اللواء عبد الفتاح حرحور محافظ شمال سيناء اللواء عبد الفتاح حرحور محافظ شمال سيناء

شمال سيناء ـ محمد حسين

Add to Google

تتواصل أزمة النقص الشديد فى المياه، والوقود، بمدن شمال سيناء الحدودية، وقال أهالٍ يقطنون مناطق الشيخ زويد ورفح، أن الأزمة سببها إهمال الحكومة لمناطقهم، وتركهم يعانون بشكل يومى من أهم متطلبات حياتهم .

وقال خالد زايد من قيادات العمل الأهلى فى الشيخ زويد، الحصول على المياه أصبح يشكل أزمة يومية للأهالى وخصوصا فى القرى، حيث المصدر الأساسى هى سيارات نقل المياه التى تقوم بمهامها شركة مياه الشرب، ولكن المواطن لا يحصل على حقه فيها، ويضطر مجبرا لشراء المياه بأسعار قد تزيد على 150 جنيها لنقله المياه الواحدة التى لا تكفى 12 يوما لكل أسرة، وطالب زايد الحكومة بالالتفات بجدية لمشاكل التنمية فى سيناء بالمناطق الحدودية .

وقال نعيم البطين من نشطاء منطقة رفح أن مناطق الحدود باتت فى عداد أراضى مصر المنسية ومن العجب أن نرى تراكمات الإهمال تتزايد يوميا، وأصبح المواطن بدلا من أن ينشغل فى تعمير أرضه يبحث عن أبسط حقوقه الخدمية، وهى الماء والوقود الذى يتم تهريبه عنوة إلى غزة ويترك الأهالى يعانون أمام المحطات إذا وجد بها وقود.

وقال أهالٍ من مناطق رفح والشيخ زويد، إن تزاحم شديد تشهده محطات الوقود، وأكدوا أن ما يصل لتلك المحطات ليست الكميات الحقيقية، التى يتم تهريبها بواسطة شاحنات تتخذ طرقا خلفية وتصب فى أماكن تجميع قائمة فى مناطق عدة محاذية للشريط الحدودى، مطالبين الحكومة بأن تتحرك على الأرض لمواجهة المشكلة التى باتت أكبر من أن يحلها محافظ أو مدير أمن.

« »

رد واحد

  1. انا قلت للمحافظ وارسلت اليه مواطن واخرين اخترعو محطة مياه عملاقه لتحلية المياه تنتج كهرباء وتعمل بالاندماج النووى ولا مجيب ودى ابسط حقوق المواطن استدعو مخترع هذه المحطه العملاقه اسمه عبد الحليم عبد القادر عبد الحليم طالب الهندسه النوويه جامعة اسكندريه هل وصلت الرساله لاهالينا فى غزه تفاصيل كل شىء ارسل للمحافظ ومش عارف هو نفذ ولا رماها فى الادراج الله اعلم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: